الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

باب زكاة الفطر ( صدقة واجبة بالفطر من ) آخر ( رمضان ) طهرة للصائم من الرفث واللغو ، وطعمة للمساكين .

قال سعيد بن المسيب وعمر بن عبد العزيز في قوله تعالى : { قد أفلح من تزكى } " هو زكاة الفطر " .

قال ابن قتيبة ، وقيل لها فطرة ، لأن الفطرة الخلقة . قال الله تعالى : { فطرة الله التي فطر الناس عليها } وهذه يراد بها الصدقة عن النفس والبدن ( وتسمى ) زكاة الفطر ( فرضا ) لقول ابن عمر { فرض النبي صلى الله عليه وسلم زكاة الفطر } ولأن الفرض إما بمعنى الواجب ، وهي واجبة ، أو المتأكد وهي متأكدة .

قال ابن المنذر : وأجمع عوام أهل العلم على أن صدقة الفطر فرض .

قال إسحاق : هو كالإجماع من أهل العلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث