الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير قوله تعالى واكتب لنا في هذه الدنيا حسنة وفي الآخرة إنا هدنا إليك قال عذابي أصيب به من أشاء ورحمتي وسعت كل شيء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

واكتب لنا في هذه الدنيا حسنة وفي الآخرة إنا هدنا إليك قال عذابي أصيب به من أشاء ورحمتي وسعت كل شيء فسأكتبها للذين يتقون ويؤتون الزكاة والذين هم بآياتنا يؤمنون

واكتب لنا في هذه الدنيا حسنة حسن معيشة وتوفيق طاعة . وفي الآخرة الجنة . إنا هدنا إليك تبنا إليك من هاد يهود إذا رجع . وقرئ بالكسر من هاد يهيده إذا أماله ، ويحتمل أن يكون مبنيا للفاعل وللمفعول بمعنى أملنا أنفسنا وأملنا إليك ، ويجوز أن يكون المضموم أيضا مبنيا للمفعول منه على لغة من يقول عود المريض . قال عذابي أصيب به من أشاء تعذيبه . ورحمتي وسعت كل شيء في الدنيا المؤمن والكافر بل المكلف وغيره . فسأكتبها فسأثبتها في الآخرة ، أو فسأكتبها كتبة خاصة منكم يا بني إسرائيل .

للذين يتقون الكفر والمعاصي . ويؤتون الزكاة خصها بالذكر لإنافتها ولأنها كانت أشق عليهم . والذين هم بآياتنا يؤمنون فلا يكفرون بشيء منها .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث