الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل : [ القول في وجوب النظر في أصول الشرع ] .

فإذا تقرر فساد التقليد وجب النظر في أصول الشرع ليصل إلى العلم بموجبها . وأبطل قوم وجوب النظر وعولوا على الإلهام لقول الله تعالى : أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها [ الحج : 46 ] . فحملوه على إلهام القلوب دون اعتبارها . وهذا تأويل فاسد وقول مطرح لقول الله تعالى : سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق [ ص: 54 ] [ فصلت : 53 ] . فدل على أن رؤية الآيات تدل على الحق دون الإلهام ، وقال تعالى : وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله [ الشورى : 10 ] .

يعني إما بالنص على حكمه ، وإما بالنص على أصله ، ولم يجعل لإلهام القلوب علما بغير أصل .

ثم يقال : لمن أثبت المعارف بالإلهام لم قلت بالإلهام ؟ فإن استدل ناقض ، وإن قال قلته بالإلهام فعنه سئل ، فيقال له انفصل عمن ادعى الإلهام في إبطال الإلهام ، وانفصل عمن ادعى الإلهام بخلاف إلهامك في جميع أقوالك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث