الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ فرع ]

لا بأس بتكليم المصلي وإجابته برأسه كما لو طلب منه شيء أو أري درهما وقيل أجيد فأومأ بنعم أو لا أو قيل كم صليتم فأشار بيده أنهم صلوا ركعتين ، أما لو قيل له تقدم فتقدم أو دخل أحد الصف فوسع له فورا فسدت ذكره الحلبي وغيره ، خلافا لما مر عن البحر .

التالي السابق


( قوله وإجابته برأسه ) قال في الإمداد : وبه ورد الأثر عن عائشة رضي الله عنها ، وكذا في تكليم الرجل المصلي ، قال تعالى - { فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب } - وهل يجيب السلام بعد السلام من الصلاة ؟ ذكر الخطابي والطحاوي " { أن النبي صلى الله عليه وسلم رد على ابن مسعود بعد فراغه من الصلاة } كذا في مجمع الروايات . ا هـ . ( قوله أما لو قيل إلخ ) هو ما وعد به فيما تقدم قبيل قوله وفتحه على إمامه ، وقدمنا هناك ضعفه عن الشرنبلالية ح ( قوله خلافا لما مر عن البحر ) أي في باب الإمامة وقدمنا الكلام عليه هناك ، فراجعه

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث