الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


القول في شهادة الحادي والراجز

مسألة : قال الشافعي رضي الله عنه : " فأما الاستماع للحداء ونشيد الأعراب ، فلا بأس به ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للشريد : " أمعك من شعر أمية شيء ؟ " قال : نعم ، قال : " هيه " فأنشده بيتا فقال " هيه " حتى بلغت مائة بيت وسمع رسول الله صلى الله عليه وسلم الحداء والرجز وقال لابن رواحة " حرك بالقوم " ، فاندفع يرجز قال المزني رحمه الله : سمعت الشافعي يقول : كان سعيد بن جبير يلعب بالشطرنج استدبارا ، فقلت له : كيف يلعب بها استدبارا ، قال : يوليها ظهره ثم يقول : " بأي شيء وقع " ، فيقول : بكذا فيقول : أوقع عليه بكذا " .

قال الماوردي : وهذا صحيح . لا بأس بالحداء ونشيد الأعراب ، والشعر ، والرجز ، وهو مباح لا كراهة فيه .

وروى ابن مسعود قال : كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة نام بالوادي حاديان .

وروى أنس بن مالك ، عن عائشة رضي الله عنها قالت : كنا في سفر مع [ ص: 195 ] رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان عبد الله بن رواحة جيد الحداء ، فكان مع الرجال ، وكان أنجشة مع النساء ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن رواحة : " حرك بالقوم " ، فاندفع يرتجز ، وتبعه أنجشة ، فأعنقت الإبل في السير ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم " رويدك يا أنجشة رفقا بالقوارير " يعني النساء .

وروى الشافعي ، عن سفيان بن عيينة ، عن إبراهيم بن ميسرة ، عن عمرو بن الشريد ، عن أبيه ، قال : أردفني رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال : " أمعك من شعر أمية بن أبي الصلت شيء ؟ قلت : نعم . قال : فأنشدته بيتا فقال : هيه . فأنشدته بيتا آخر . فقال : هيه . فأنشدته إلى أن بلغ مائة بيت .

وهيه : موضوعة في الكلام للحث والاستزادة ، وإنما استحسن شعر أمية لأن أكثره عبر وأمثال ، وأذكار بالبعث والنشور ، ووعد ووعيد بالجنة والنار .

وروي أنه صلى الله عليه وسلم قال فيه : " إن كاد ليسلم " .

وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه لقي في سفر ركبا من بني تميم معهم حاد ، فأمرهم أن يحدوا ، فقالوا : إن حادينا حدا ونام من آخر الليل ، ثم قالوا : يا رسول الله ، إنا أول العرب حداء بالإبل ، قال : وكيف ذلك ؟ قال : إن العرب كانت تغير بعضها على بعض ، فأغار رجل منا على إبل فاستاقها فتبددت ، فضرب غلامه على يده ، فكان الغلام كلما ضربه صاح وايداه ! وايداه ! والإبل تجتمع لحسن صوته ، وهو يقول : هكذا أفعل . والنبي صلى الله عليه وسلم يضحك ، فقال : وممن أنتم ؟ قالوا : من مضر ، فقال : " ونحن من مضر وكيف كنتم أول العرب حداء ؟ " .

فدل هذا الخبر على إنشاد الرجز وإباحة الحداء ، وجواز الضحك عند التعجب ولأن الحداء غير مقصود به اللهو كالغناء ، وإنما يقصد به حث المطي وإعناق السير ، فلم تتوجه إليه كراهية .

ولأن الحداء الحسن الرجز ، فيباح بالصوت الشجي ، فيخفف كلال السفر ، ويحدث نشاط النفس ، فلم يكن له في الكراهة وجه ، وسواء فيه الحادي والمستمع ، وهكذا التغني بالركانية مباح ، لأنه ضرب من الحداء ، يعدل فيه عن ألحان الغناء .

وروي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما هاجر إلى المدينة ، استقبله الأنصار وخرج إليه الفتيان بالدفوف وهم ينشدون :

[ ص: 196 ]

طلــع البــــدر عليـــنا مـــن ثنيـات الــوداع     وجـــب الشكـــر علينـــا
مـــا دعـــا للــــه داع

ومر رسول الله صلى الله عليه وسلم ببعض أزقة المدينة ، فسمع جواري لبني النجار ينشدون :


نحـــن جـــوار لبني النجــار     يا حبذا محمـد من جـار

فقال : " يا حبذا أنتن "
.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث