الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 1128 ) فصل : ولا تصح الصلاة خلف مجنون ; لأن صلاته لنفسه باطلة . وإن كان يجن تارة ، ويفيق [ ص: 12 ] أخرى ، فصلى وراءه حال إفاقته ، صحت صلاته ، ويكره الائتمام به ; لئلا يكون قد احتلم حال جنونه ولم يعلم ، ولئلا يعرض الصلاة للإبطال في أثنائها ، لوجود الجنون فيها ، والصلاة صحيحة ، لأن الأصل السلامة ، فلا تفسد بالاحتمال .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث