الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 1132 ) فصل : وتصح إمامة الأصم ; لأنه لا يخل بشيء من أفعال الصلاة ، ولا شروطها ، فأشبه الأعمى ; فإن كان أصم أعمى صحت إمامته لذلك . وقال بعض أصحابنا : لا تصح إمامته ; لأنه إذا سها لا يمكن تنبيهه بتسبيح ولا إشارة ، والأولى صحتها ; فإنه لا يمنع من صحة الصلاة احتمال عارض لا يتيقن وجوده ، كالمجنون حال إفاقته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث