الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل لا يجوز لتارك ركن من الأفعال إمامة أحد

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( 1185 ) فصل : ولا يجوز لتارك ركن من الأفعال إمامة أحد ، كالمضطجع ، والعاجز عن الركوع والسجود . وبهذا قال أبو حنيفة ، ومالك . وقال الشافعي : يجوز ; لأنه فعل أجازه المرض ، فلم يغير حكم الائتمام ، كالقاعد بالقيام . ولنا أنه أخل بركن لا يسقط في النافلة ، فلم يجز للقادر عليه الائتمام به ، كالقارئ بالأمي ، وحكم القيام حق بدليل سقوطه في النافلة ، وعن المقتدين بالعاجز ، ولأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر المصلين خلف الجالس بالجلوس ، ولا [ ص: 30 ] خلاف في أن المصلي خلف المضطجع لا يضطجع . فأما إن أم مثله ، فقياس المذهب صحته ; لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بأصحابه في المطر بالإيماء ، والعراة يصلون جماعة بالإيماء ، وكذلك حال المسايفة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث