الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

فوائد . إحداها : لو نوى إقامة بشرط ، مثل أن يقول : إن لقيت فلانا في هذا البلد أقمت فيه ، وإلا فلا : لم يصر مقيما بذلك . ثم إن لم يلقه فلا كلام . وإن لقيه صار مقيما إذا لم يفسخ نيته الأولى . فإن فسخها قبل لقائه ، أو حال لقائه : فهو مسافر . فيقصر بلا نزاع . وإن فسخها بعد لقائه ، فهو كمن نوى الإقامة المانعة من القصر ، ثم نوى السفر قبل تمام الإقامة ، هل له القصر قبل شروعه في السفر ؟ على وجهين . ، قاله ابن تميم ، والرعاية . وقدمه في مجمع البحرين . والصحيح من المذهب : أنه لا يجوز له القصر حتى يشرع في السفر . ويكون كالمبتدئ له كما لو تمت مدة الإقامة . وعليه أكثر الأصحاب ، قاله المجد ، ومجمع البحرين . قال في الفروع : واختار الأكثر : يقصر إذا سافر ، كما لو تمت مدة الإقامة ، والوجه الثاني : ونقله صالح : أنه يقصر من حين نوى السفر . فأبطل النية الأولى بمجرد النية ; لأنها تثبت بها . وأطلقهما في الفروع .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث