الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من كان يحب إذا قدم أن يقرأ القرآن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

980 ( 357 ) من كان يحب إذا قدم أن يقرأ القرآن

( 1 ) حدثنا أبو بكر قال ثنا جرير عن منصور عن إبراهيم قال كانوا يحبون إذا دخلوا مكة أن لا يخرجوا حتى يختموا بها القرآن ( يعني ) بمكة .

( 2 ) حدثنا جرير عن منصور عن إبراهيم قال قرأ علقمة القرآن في ليلة بمكة طاف بالبيت سبعا ثم أتى المقام فصلى عنده فقرأ بالمئين ثم طاف سبعا ثم أتى المقام فصلى فقرأ بالمثاني ثم طاف سبعا ثم أتى المقام فصلى عنده فقرأ بقية القرآن .

( 3 ) حدثنا أبو بكر بن عياش عن هشام عن الحسن قال كان يعجبهم إذا قدموا للحج أو العمرة أن لا يخرجوا حتى يقرءوا ما معهم من القرآن .

( 4 ) حدثنا يحيى بن سعيد عن التيمي عن أبي مجلز قال كان يحب أو يستحب إذا قدم شيئا من هذه المساجد أن لا يخرج حتى يقرأ القرآن في المسجد الحرام أو مسجد المدينة أو مسجد بيت المقدس .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث