العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



تأخر الحمل عمومًا
ما الوقت المناسب للجماع إذا كانت الدورة الشهرية مدتها 28 يوماً؟

2014-07-24 03:33:32 | رقم الإستشارة: 2233512

د. منصورة فواز سالم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 131406 | طباعة: 762 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 75 ]


السؤال
السلام عليكم

السؤال: ما الوقت المناسب للجماع إذا كانت الدورة الشهرية مدتها 28 يوماً؟ علماً بأن آخر دورة تقدمت عن موعدها خمسة أيام. وهل يحدث حمل قبل بداية الدورة بـ 7 أيام طبياً؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد العزيز حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في حالة وجود دورة شهرية منتظمة 28 يوماً والجماع المنتظم؛ فليس هناك مانع من الحمل -إن شاء الله-، ولكن لأن التبويض يحدث من مبيض في شهر، ويحدث من المبيض الآخر في الشهر الذي يليه؛ فقد يتأخر الحمل عدة شهور دون القلق من ذلك التأخير، ووننصح بعدم محاولة البحث عن طرق ووسائل للإنجاب في السنة الأولى بعد الزواج؛ ولكن لا مانع من قيام الزوج بعمل تحليل مني رابع يوم من الجماع، وعرض نتيجة التحليل على طبيب تناسلية لإبداء الرأي والنصح.

وعموما: بالنسبة للدورة الشهرية المنتظمة 28 يوماً، فإن موعد الإباضة يكون في اليوم الـ 14 من بداية الدورة الشهرية، والإخصاب يكون قبل وأثناء وبعد ذلك التاريخ، والجماع يوميا أو يوما بعد يوم أو حتى كل ثلاثة أيام -عند الرغبة في ذلك-؛ يكفي للحمل إذا تصادف موعد التبويض.

والإستلقاء على الظهر غير ضروري؛ ولكن من المفترض بقاء الزوجة في الفراش بعد الجماع؛ لأنه ليس هناك ما يدعوها للوقوف والذهاب الى الحمام مباشرة بعد الجماع، وتلك الدقائق والحضن الدافئ بعد الجماع مهمة لزيادة الألفة والمحبة بين الزوجين، ولكن لا يؤثر قيام الزوجة من الفراش مباشرة على فرص الحمل.

ومن علامات التبويض -بالإضافة الى عدد أيام الدورة الشهرية-: زيادة درجة حرارة جسم المرأة بمقدار نصف درجة مئوية عن الدرجة المعتادة؛ بسبب التغير الهرموني وزيادة هرمون بروجيستيرون بعد التبويض. كذلك يحدث تغير في إفرازات عنق الرحم؛ فقبل التبويض تكون إفرازات مائية أكثر، ولا تقبل المط او الاستطالة، ولكن بعد التبويض تصبح إفرازات عنق الرحم لزجة وقابلة للمط والاستطالة بين الأصابع؛ وبالتالي تغير درجة الحرارة وزيادة استطالة إفرازات الفرج، دليل على حدوث التبويض المتوقع حدوثه.

بالنسبة لدورة 28 يوماً: في الغالب في اليوم الـ 14 من بداية الدورة، ويمكن الجماع حول ذلك التاريخ، وهذا يؤدي إلى زيادة فرص الحمل -إن شاء الله-.

وقد يحدث حمل قبل الدورة الشهرية المنتظمة ب 7 أيام، أي: في اليوم الـ 20 من بداية الدورة إذا تاخر التبويض حتى اليوم الـ 15 أو الـ 16، وحدث الجماع في اليوم اليوم التالي؛ لأن البويضة قد تنتظر الحيوان المنوي حوالى 24 ساعة قبل أن تموت، وقد ينتظر الحيوان المنوي لمدة قد تصل إلى 48 ساعة قبل أن يموت؛ وبالتالي: نظريا قد يحدث حمل وقد لا يحدث، وذلك حسب مشيئة الله -سبحانه وتعالى-.

حفظكم الله من كل مكروه وسوء، ووفقكم لما فيه الخير.

تعليقات الزوار

جزاك الله خير للفائده

أنا متزوجة لمدة عامين في الشهر الأول حصل حمل و لم يكتب و بعد الذاك تخربطت الدو رة الشهرية أصبحت غير متنضمة و لم يحصل حمل لحد الأن

متزوج منذ سنة و نصف لم نرزق. بعد بذرية و الحمد لله نطلب منكم الدعاء لي و جميع المسلمين و بارك الله فيكم ان شاء الله .

الصحة للجميع

قراءة المزيد من التعليقات
1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة