الخميس 24 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ماذا تفعل المرأة إذا جاءها الحيض بعد أن نوت العمرة

الخميس 25 جمادى الآخر 1422 - 13-9-2001

رقم الفتوى: 10336
التصنيف: أحكام الحائض

 

[ قراءة: 136254 | طباعة: 499 | إرسال لصديق: 1 ]

السؤال
1- ماذا تفعل المرأة إذا جاءها الحيض بعد أن نوت العمرة وقبل الإحرام و هي علي ظهر السفينة ؟
2- ماذا تفعل المرأة إذا جاءها الحيض بعد إحرامها و قبل دخول مكة ؟
3- ماذا تفعل المراة إذا جاءها الحيض أثناء الطواف أي بعد ثلاثة أو أربعة أشواط ؟
4- ماذا تفعل المرأة إذا جاءها الحيض بعد الطواف و أثناء السعي أي بعد ثلاثة أشواط أو أربعة أشواط ؟
أفيدونا أفادكم الله
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فلا بد هنا من بيان أن المقصود بالإحرام هو نية النسك ( الحج أو العمرة) فإذا نويت ‏العمرة فقد أحرمت بها، ومن هنا فإذا جاءك الحيض بعدما أحرمت أي نويت العمرة ‏وأنت على ظهر السفينة، أو قبل دخول مكة في السؤال الثاني، فيلزمك أن تبقي على ‏إحرامك إلى أن تطهري وبعد ذلك يمكنك الطواف والسعي وتكتمل عمرتك بذلك.
وفي ‏فترة بقائك على إحرامك يجب أن تلتزمي بما يلتزم به المحرم من تجنب محظورات الإحرام، ‏فلا تتطيبي، ولا تلبسي النقاب ولا القفازين، ولا يقربك زوجك، ولا تقصي شعراً، ولا ‏ظفراً… إلخ ، كما أنه لا يجوز لك الطواف حال الحيض، ولا الصلاة، ولا الصوم ولا ‏دخول المسجد الحرام، لكن لا مانع من ذكر الله والدعاء والاستغفار، وتلاوة القرآن بدون ‏مس المصحف، والجلوس في المسعى وساحة الحرم المحيطة به لقوله الرسول صلى الله ‏عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها لما حاضات:‏
‏" افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت حتى تطهري" رواه البخاري ومسلم وفي ‏رواية لمسلم: " حتى تغتسلي" .‏
وإذا جاءك الحيض أثناء الطواف كما في السؤال الثالث، فيجب عليك ترك الطواف فوراً، ‏وعليك الانتظار بمكة حتى تطهري، فإذا طهرت أمكنك الطواف والسعي والتقصير ‏وبذلك تكتمل عمرتك.‏
أما إذا جاءك الحيض بعد الطواف وقبل السعي أو خلا له فاسعي أو أكملي سعيك لأن ‏السعي لا تشترط له الطهارة، فلو سعى المحدث حدثاً أصغر أو الجنب أو الحائض أو ‏النفساء فالسعي صحيح عند جمهور العلماء. والله أعلم.‏

الفتوى التالية الفتوى السابقة