الإثنين 14 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




دواء المؤمن المقصر الاستغفار والتوبة مع العمل الصالح

الجمعة 13 رجب 1420 - 22-10-1999

رقم الفتوى: 1836
التصنيف: الرقائق

 

[ قراءة: 26846 | طباعة: 332 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما هو حكم من نظر إلى ما حرم الله يوم الخميس ثم ذهب إلى صلاة الجمعة فهل يغفر له؟ وشكراً.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:

ف يقول الباري جلّ ذكره: (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم) [الزمر:53]. وروى الإمام أحمد في مسنده، والترمذي في سننه، وابن ماجه، والحاكم عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "كل ابن آدم خطّاء، وخير الخطائين التوابون". فطوبى لعبد اعترف بذنبه، ورجع إلى ربه نادماً متحسراً، يواصل الاستغفار والطاعة والعبادة وقراءة القرآن وذكر الله. فذلك شأن المؤمن المقصر حتى يرغم الشيطان ويرضي الملك الديان. روى ابن ماجه عن ابن مسعود رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "التائب من الذنب كمن لا ذنب له" [حسنه ابن حجر]. وفي مسند الإمام أحمد عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "الجمعة إلى الجمعة كفارة ما بينهما ما لم تغش الكبائر".

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة