الخميس 17 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الاستغفار يكفر الذنب بخلاف حقوق الناس

الثلاثاء 5 جمادى الآخر 1423 - 13-8-2002

رقم الفتوى: 20843
التصنيف: أحكام الوديعة والأمانة

 

[ قراءة: 22322 | طباعة: 240 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
بسم الله
قد أخذت من شخص مالاً دون علمه وهو كان صديقي وهذا المبلغ لا يضره فإن رجعته له وقلت له ما حصل فقد تولد العداوة بيننا فهل الدعوة بالمغفرة أثناء السحر ووقت الإجابة المعروفة والحج ينجيني من هذا الذنب؟
وجزاكم الله خيراً.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "على اليد ما أخذت حتى تؤديه" رواه أحمد وأبو داود والترمذي وقال: حسن صحيح.
أي أنها ضامنة لما أخذت حتى ترجعه إلى صاحبه، فلا تبرأ ذمتك حتى ترجع هذا المال إلى صاحبه، ولن تعدم طريقة لإرجاعه دون إخباره أنك أخذت هذا المال أو سرقته منه.
ودعاؤك واستغفارك يكفران عنك ذنب السرقة، أما حقوق الناس فلابد من إرجاعها إلى أصحابها، أو طلب الإبراء منهم.
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة