الثلاثاء 22 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل يأثم من صلى سنة الفجر وأطال فيها فخرج الوقت دون تعمد؟

الأربعاء 4 ربيع الآخر 1440 - 12-12-2018

رقم الفتوى: 388378
التصنيف: دخول الوقت

 

[ قراءة: 1476 | طباعة: 61 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
صليت سنة الفجر، وأطلت فيها ظنا أن الوقت كاف لأداء الفرض، ثم تبين لي أن وقت الصلاة قد خرج، وفاتتني الصلاة عن غير عمد. فهل علي إثم؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                 

 فإنه لا يلحق إثم لأجل ما وقعتِ فيه من غير قصد, إذ لا مؤاخذة في الخطأ، أو النسيان، كما قال الله تعالى: رَبَّنّا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا {البقرة:286} وقال الله في جوابها: قد فعلت. أخرجه مسلم. وكما قال صلى الله عليه وسلم: إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ، والنسيان، وما استكرهوا عليه. رواه ابن ماجه، وغيره، وصححه الألباني.

والثابتُ من هدي النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه كان لا يطيل ركعتي الفجر, وقد سبق لنا تفصيل هذه المسألة، وذلك في الفتوى رقم: 51399. وهي بعنوان" كيفية القراءة في سنة الفجر" 

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة