الأربعاء 23 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




سباب المسلم والرد بالمثل

الإثنين 22 ربيع الآخر 1426 - 30-5-2005

رقم الفتوى: 62602
التصنيف: الأخلاق

 

[ قراءة: 4470 | طباعة: 255 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم

أريد أن أسأل هل يقال للإنسان حيوان أو حمار أو أي كلمة أخرى مثل (غبي أو حقير) في الشرع؟ من فضلكم أريد جوابا بسرعة، وأنا أشكركم إذا كنتم ستجيبوني.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه: سباب المسلم فسوق وقتاله كفر. والسباب هو الشتم أو المشاتمة. وقيل: السباب أشد من السب، فالسباب هو أن يقول الرجل في الرجل ما فيه وما ليس فيه يريد بذلك عيبه. وأما السب فلا يكون إلا بما هو فيه.

وعليه، فلا يجوز أن يقال للإنسان حيوان أو حمار أو أي كلمة أخرى يقصد منها الذم مثل غبي أو حقير، إلا أن يكون قال ذلك له على سبيل الرد بالمثل، فقد قال شيخ الإسلام ابن تيمية في الفتاوى الكبرى: وكذلك له أن يسبه كما يسبه، مثل أن يلعنه كما يلعنه، أو يقول: قبحك الله، فيقول: قبحك الله، أو أخزاك الله، فيقول له: أخزاك الله، أو يقول: يا كلب يا خنزير، فيقول: يا كلب يا خنزير. فأما إذا كان محرم الجنس مثل تكفيره أو الكذب عليه لم يكن له أن يكفره ولا يكذب عليه، وإذا لعن أباه لم يكن له أن يلعن أباه، لأن أباه لم يظلمه. انتهى.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة