الأربعاء 16 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




نذر المازح

الأربعاء 3 ربيع الأول 1428 - 21-3-2007

رقم الفتوى: 93809
التصنيف: أحكام النذر

 

[ قراءة: 2837 | طباعة: 191 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

لقد نذرت نذرا عن طريق المزاح حيث إني لي عم وأنجب طفلا وذبح له عقيقة وهي خروف وأتى لنا بشيء قليل منها فقلت لو أن الله رزقني بطفل لذبحت عجلا والعجل عندنا ثمنه كبير غالي الثمن فماذا أفعل وظروفي لا تسمح بشراء عجل في الوقت الحالي وللعلم زوجتي حامل بطفل. أفيدوني جزاكم الله خيرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فمن تلفظ بالنذر انعقد نذره ولو كان مازحا. قال الإمام النووي رحمه الله: قال أصحابنا: يصح النذر بالقول من غير نية كما يصح الوقف والعتق باللفظ بلا نية.

وقال بدر الدين الزركشي في المنثور: من الأعمال ما يحصل بغير نية كالطلاق بالصريح والعتق والنذر.

واللفظ الذي تلفظت به من ألفاظ النذر. قال العلامة البهوتي: أو علق النذر بشرط وجود نعمة يرجوها، أو دفع نقمة يخافها كقول: إن شفى الله مريضي أو سلم مالي لأتصدقن بكذا، فوجد شرطه لزمه الوفاء بنذره نصا، أي نص عليه الإمام أحمد.

وعليه، فإن عجزت عن الوفاء بالنذر بعد ولادة زوجتك فإن عليك أن تكفر كفارة يمين؛ لما روى أبو داود في سننه وابن ماجه عن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من نذر نذرا ولم يسمه فكفارته كفارة يمين، ومن نذر نذرا لم يطقه فكفارته كفارة يمين. زاد ابن ماجه في روايته: ومن نذر نذرا أطاقه فليف به.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة