English| Deutsch| Français| Español

  سبحان الله! لا يخفى على سمعه خفي الأنين، ولا يعزب عن بصره حركات الجنين، العظيم في قدره، العزيز في قهره، العالم بحال العبد في سره وجهره 

  

وافيت يا شهر المثوبة والفضائل والبشائر أهلا بمقدمك السعيد .. ومرحبا يا خير زائر يا نفحة الإيمان يا فيض العقيدة والمنائر نرنوا إليك مسائلين الله تطهير السرائر وكتابك النور الذي ما بعده..

الصوْمُ للحيران طوْقُ نجاةِ .. .. وطريقهُ الهادي إلى الجنَّاتِ وعليه معراجُ اليقين إلى الهدى .. .. يمتدُّ فوق مهالِك الشهواتِ ويُطَهرُ الإنسان حتى إنه .. .. روحٌ يكادُ يُضيءُ في الظلماتِ ويرى..

أَهْـلاً وَسَهْلاً بِشَهْرِ الصَّوْمِ وَالذِّكْرِ       وَمَرْحَبًا بِوَحِيـدِ الدَّهْـرِ فِي الأَجْرِ شَهْـرُ التَّرَاويْـحِ يَا بُشْرَى بِطَلْعَتِهِ  ..

رمضانُ جئت .. فما عسايّ أقولُ .. .. والدمعُ من ألم الفراق يسيلُ ؟ عامٌ مضى .. غفت القلوبُ وأجدبت .. هممٌ .. وأنكرت الثمارَ حقولُ واستنفرتنا للمباهج أنفسٌ .. .. مالت مع الأهواء حيث تميل لا..

ألا أقبل هدى ورضى ونورًا .. .. وخيرًا عامرًا يغشى المزُورا نعدُّ ليُمن موسمك التهاني .. .. تعدُّ ليوم مقدمك الشُّهورا لنملأ بالنَّدى المُهج الصَّوادي .. .. ونروي من سنا التقوى الصدورا بنور..

لما دنوت انهالت الأشواق .. .. وهفا إليك الواله المشتاقُ لك غُرة كالشمس في ريعانها .. .. في كل ناحية لها إشراقُ لك طلعة فيها الحياة بهية .. .. ترنو إلى قسماتها الأحداقُ لك في حياة المسلمين..

أطِلّي عَلَيْنا مِنْ سَمائِكِ كالبَدْرِ فلَيْلُ السُّرَى مِنْ حَوْلِنا تائِهُ الفَجْرِ أطِلّي .. فَفِي طَياّتِكِ النُّورُ والهُدى هُوَ البَلْسَمُ الشاّفي لأَدوائِنا الكُثْرِ ويا ذِكْرياتِ..

هُوَذا الصَّـباحُ المُستْبينْ يَزْهو بعيدِ الُمؤْمنينْ هُوَذا الشُّعاعُ الغَضُّ طَلْـ ـعَتُهُ تَسُرُّ النّاظِرينْ وَيُجَلْجِلُ التكْبير .. يَصْدَ حُ بالبَشائرِ في العَرينْ وإلى المُصَلّى..

مَرْحى لِشَهْرِ الصِّيامِ شَهْرِ التُّقى والسَّلامِ مَرْحى لِخَيْرِ الشُّهورِ شَهْرِ الهُـدى والنّورِ تَـحْلو بهِ الطّاعاتُ وَتَعْظُـمُ الحَسَناتُ نَصومُ طـولَ النَّهارِ في عَـزْمةٍ..

قِفي ها هُنا في رِحابِ الهـُـدَى ولله يا نفسُ فاسْتَسْلِمـي أطَلَّ عَلى النَّاسِ شَهْرُ الصِّيام فَبُشْراكِ بالوافِدِ المـُكْرَمِ هَلُمّي .. هَلُمّي .. بهِ نَحْتَفي ونُعْلِنُ عَنْ..

  أَهْـلاً وَسَهْلاً بِشَهْرِ الصَّوْمِ وَالذكْرِ     وَمَرْحَبًا بِوَحِيـدِ الدَّهْـرِ فِي الأَجْرِ  شَهْـرُ التَّرَاويْـحِ يَا بُشْرَى بِطَلْعَتِهِ  ..

هَـلا رَمَضَـانُ يَـا شَهْرَ الدُّعَاءِ        وَشَهْـرَ الصَّوْمِ شَهْرَ الأَوْلِيَاءِ وَمَرْحًـا يَـا حَبِيبَ الْقَلْبِ مَرْحًا     &n..

يا ذا الذي ما كفاه الذنب في رجب      حتى عصى ربَّه في شهر شعبان لقد أظلك شهر الصوم بعدهما           فلا تصيره أيضاً..

إلَى السَّماءِ تجلت نَظْرَتِي وَرَنَـتْ    وهلَّلَـتْ دَمْعَتِـي شَوَقـاً وَإيْمَانَـا يُسَبِّحُ اللهَ قَلْبِـي خَاشِعـاً جذلاً       ..

رمـضانُ أقـبلَ يا أُولي الألبابِ     فاستَـقْـبلوه بعدَ طولِ غيـابِ عـامٌ مضى من عمْرِنا في غفْلةٍ     فَتَـنَبَّهـوا فالعمرُ ظِـلُّ سَحابِ وتَهـيّؤو..